بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
04.03.2021 à 13 H 29 • Mis à jour le 04.03.2021 à 13 H 58
Par

فايسبوك تحذف مئات الحسابات كانت تنشط في الترويج لشوف تيفي

Driss Chahtane, patron de Chouf TV. Montage photo: Mohamed Drissi K / Le Desk
ذكرت شركة فاسبوك في تقريرها الأخير حول السلوك والممارسة على منصّاتها للتواصل الاجتماعي، لشهر فبراير الماضي، أنها حذفت مئات الحسابات المزيفة وصفحات على منصتها، وعشرات الحسابات على الإنستغرام، إذ كان يتم استخدامها لنشر مواد "مولية للحكومة" على نطاق واسع، يتم إنتاجها بالتحديد من طرف شوف تيفي.

وكشفت إدارة فايسبوك، في تقريرها لشهر فبراير 2021، أنها حذفت 385 حسابا من على منصتها و6 صفحات و40 حسابًا على الـ “إنستغرام” ، تنتهك سياسات المنصة المتعلقة بالسلوك المنسق الزائف، ( Coordinated Inauthentic Behaviour).


في مقطع فيديو تم نشره على مدونة فايسبوك، وضّح ناثانيال جليشر، رئيس سياسة الأمن السيبراني للشبكة الاجتماعية،”  أننا نتحدث عن سلوك غير أصيل منسق، عندما تعمل مجموعات من الصفحات أو الأشخاص معًا لخداع الآخرين، حول هويتهم أو ما يقومون به “ .


وأشارت فايسبوك إلى أن “الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الشبكة كانوا يستخدمون حسابات مزيفة –  تم اكتشاف بعضها وتعطيله بالفعل بواسطة أنظمتنا الآلية –  للنشر بشكل متزامن، على مجموعات متعددة، من أجل جعل المحتوى الخاص بهم أكثر انتشارا مما كان عليه” ، وأضافت المنصة الاجتماعية أنهم “استخدموا هذه الحسابات بشكل متكرر للتعليق على المقالات الموالية للحكومة في العديد من وسائل الإعلام بما في ذلك قناة شوف تيفي” .



وقدّم فيسبوك، في تقريره، تفاصيل إضافية حول النشاط المزعوم لهذه الشبكة، مشيرا إلى أن “الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط نشروا “ميمزات- Memes”  ومحتويات أخرى باللغتين العربية والفرنسية بشكل رئيسي بشأن الأحداث الجارية في المغرب، بما في ذلك الثناء على تعامل الحكومة مع وباء فيروس كورونا ومبادراتها الدبلوماسية والقوات الأمنية، والملك محمد السادس والمدير العام لمراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي؛ وكثيرا ما نشروا انتقادات لمعارضة الملك ومنظمات حقوق الإنسان والمعارضين” .


وكشف واضعو التقرير أنهم “اكتشفوا هذه الشبكة بعد دراسة معلومات حول جزء صغير من هذا النشاط في المنطقة قدمتها منظمة العفو الدولية” . ووفقًا للمصدر نفسه، فإن حوالي 150.000 حساب سجل اشتراكه، في واحدة أو عدة صفحات من ضمن الستة التي تم حذفها، وكان حوالي 2500 شخص يتابعون واحدا أو أكثر من الحسابات الأربعين على إنستغرام” .


شوف تيفي تحت المجهر..

إذا ظهر تحت مجهر عملاق التكنولوجيا فايسبوك، نشاط الموقع الإلكتروني شوف تيفي، الذي أسسه إدريس شحتان، الذي يوجد أيضا على رأس أسبوعية المشعل، ولأكثر من عام ونصف، تميزت قناة شوف تيفي، مثل غيرها من وسائل الإعلام المشابهة، بمهاجمة منتظمة لمناضلين ونشطاء حقوق الإنسان، والأصوات المعارضة للسلطة، وبعض الصحفيين يتم استهدافهم في كثير من الأحيان أثناء بدء الإجراءات القانونية ضدهم.


ويحتفظ رئيس المنصة الإعلامية لنفسه بعمود أسبوعي، تحت الاسم المستعار “أبو وائل الريفي”  (في إشارة إلى ابنه وأصوله)، وتقدم شوف تيفي نفسها كمنبر ومتحدث باسم الوطنية العالية : قضية الصحراء، العلاقات مع الجزائر، وأيضا، وبشكل خاص الهجمات العدوانية والمتكررة ضد شخصيات عامة معروفة بانتقادها للسلطة : الصحفيان عمر الراضي وسليمان الريسوني، والناشطون فؤاد عبد المومني، المعطي منجب، والمحامي محمد زيان، من بين آخرين. واليوم ، يقبع الراضي، الريسوني ومنجب خلف القضبان في قضايا وتهم مختلفة (الأمن الداخلي، الاغتصاب، غسيل الأموال.. إلخ) في حين أن عبد المومني وزيان هم ضحايا الانتقام الإباحي، وقد أشار الأول عن طريق الصحافة إلى أنه كان موضوع ابتزاز جنسي بعد تصويره في وضع حميمي والثاني شاهد صوره عاريا منشورة للعموم.

Driss Chatane, patron de Chouf TV



في جميع هذه الحالات، ترتبط قناة شوف بنشر معلومات سرية أو مقاطع فيديو أو صور حميمة، أو حتى بمآلات المحاكمة التي يخضع لها الأشخاص المعنيون؛ وغالبًا ما يتردد صدى تقارير “أبو ويل الريفي”  في وسائل الإعلام شبه الرسمية الأخرى، مثل مجموعة أحمد الشرعي أو لو 360 الذي يرأسه عزيز داكي.


ومن أجل إحاطة أعمدته بهالة من الشرعية المزعومة، لا يتردد إدريس شحتان في تذكير الجمهور بأعمدته السابقة التي تجاوزت 30 مليون مشاهدة، حسب ادعاءاته، هذا هو الحال، على سبيل المثال، بعد نشر العمود الأخير في نهاية شهر فبراير، ذكر أن أكثر من 10 ملايين شخص قد قرأوا العمود السابق، وأنه تلقى 13900 إعجابًا و13000 تعليقًا، وبشكل ممنهج وبمجرد نشر العمود، تنتشر على فيسبوك التعليقات التي تمدح الكاتب والأجهزة الأمنية وقادتها، أو تهاجم بشكل مباشر أهداف منتقديها وتتهمهم بالخيانة أو الكراهية لبلدهم.


وسبق أن استنكرت المنظمات الدولية لحقوق الإنساني، بحملات التشهير، مثل هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العوف الدولية، وفي المغرب، اتحد 110 صحفيين للتوقيع على رسالة موجهة للسلطات، تندد بصحافة التشهير.


تمت الإشارة عدة مرات للمغرب في تقارير فايسبوك

وأعلنت شركة فيسبوك، في تقريرها لشهر دجنبر 2020، الذي نُشر بداية يناير الماضي، أنها حذفت 255 حسابًا و93 صفحة و17 مجموعة على المنصة الاجتماعية و60 حسابًا على إنستغرام، لضلوعها في “سلوك غير أصيل نسقته حكومة أجنبية”  وقالت إن هذه الشبكة التي ظهرت في المغرب “استهدفت المغرب والجزائر” ، ووفقًا لأصحاب التقرير، فإن “بعض هذه الحسابات المزيفة أحدثت تغييرات كبيرة في الأسماء، بما في ذلك التبديل بين أسماء الذكور والإناث” .


وفي السياق ذاته، كانت إحدى الصفحات المحذوفة، تعتبر صفحة إقليمية لهافينغتون بوست، كانت تحمل اسم “Huffpost Taounatepress” ، ونشرت هذه الأخيرة على سبيل المثال، في 25 نونبر، رسالة مفادها أن “الإمارات العربية المتحدة منعت على المواطنين الجزائريين دخول أراضيها لأنه في السنوات الأخيرة قدم العديد من الإرهابيين من الجزائر، والحكومة غير قادرة على السيطرة على الجماعات الإرهابية في أعماق الصحراء الجزائرية “ ، ورافق هذا النص صورة للقاء بين وزيري الخارجية الجزائري والإماراتي عبد الله بن زايد وصبري بوقادوم.


وكانت الأساليب المستخدمة، هي نفسها بالنسبة للشبكة التي تم تفكيكها في فبراير : منشورات باللغتين العربية والفرنسية حول قضايا الساعة في المنطقة، وتعليقات تدعم ملك المغرب وأجهزته الأمنية، ولكن أيضًا الاحتجاجات في الجزائر، وتقدم المغرب في مواجهة الوباء وتقدّم التلقيح. ويضيف الفيسبوك : “كما انتقدوا الصحفيين المستقلين، منظمة العفو الدولية وتغطيتها لانتهاكات حقوق الإنسان في المغرب، والاحتجاجات في المغرب، وحزب العدالة والتنمية، والحكومة الجزائرية، وجبهة البوليساريو وادعاءاتها بخصوص الصحراء” .


ما قامت الشبكة الاجتماعية بحذفه كبير جدا : حوالي 1.7 مليون حساب تابعوا واحدة أو أكثر من هذه الصفحات ومجموعة واحدة على الأقل بها 11000 عضو، كما كشف فيسبوك عن إنفاق حوالي 19 ألف دولار (170 ألف درهم) للترويج لمنشورات على فيسبوك وإنستغرام مدفوعة بالعملة الأجنبية (دولار أمريكي).


وقبل شهرين، تم حذف 31 حسابا و25 صفحة على الفايسبوك، وحسابين على إنستغرام، للسبب نفسه، كجزء من تفكيك “شبكة يديرها أفراد في مصر وتركيا والمغرب، وتستهدف مصر وليبيا وتونس واليمن والصومال والمملكة العربية السعودية “ ، وبشكل ملموس، فإن “الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط نشروا بالأساس إشادة عربية بقطر وتركيا، وانتقادات للسعودية والإمارات والحكومة المصرية والوجود السعودي والإماراتي في اليمن والأنشطة الإماراتية في تونس” ، وفق تقارير فيسبوك ، التي كشفت أنها تمكنت من العثور على “خيوط لأفراد مرتبطين بجماعة الإخوان المسلمين” .


اكتشاف جيب لـ “التسويق الرقمي” متمركز بالرباط

وزعم اختصاصيو الفايسبوك، في تقريرهم لشهر دجنبر 2020، أنهم تمكنوا اكتشاف “روابط”  بين مجموعة واحدة على الأقل من هذه الشبكة و-كاليتيا سيستيمز-“ ، وهي “شركة تسويق تأسست في المغرب وتعرف أيضا باسم -ديجيتال ماركوتينغ موروكو-”  وهذا “بالرغم من محاولات القائمين على هذا النشاط إخفاء تنسيقهم وهوياتهم” .


Statuts Qualitia Systems
Statuts de Qualitia Systems


ووفقًا لبحثنا، تم إنشاء هذه الشركة في شتنبر 2015 في الرباط قبل تصفيتها في فبراير 2018.، ويوضح النظام الأساسي الذي حصل عليه “لوديسك”  إن غرض الشركة كان “محرر برمجيات”  و “الهندسة المعلوماتية”  و “الدراسة والاستشارة المعلوماتية” ، أو حتى”  تسويق المعدات المعلوماتية”  و”  تركيب الشبكات “و”  تدقيق النظم المعلوماتية “ .


ويقدم أحد مؤسسيها والمساهمين الرئيسيين فيها، عبد العزيز بلكبير، نفسه على دليل للمهنيين، على أنه اختصاصي في مجالات “الدراسة، والتصميم المعلوماتي، والصيانة، وإدارة المشاريع” ، مع الخبرة المهنية في “دراسة وإنجاز المشاريع الكبيرة في القطاعين العام والخاص مع حقيبة غنية” ، ما يثير القلق هو الآثار القليلة لهذه الشركة وأنشطتها ومروجها على الانترنت..

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite