logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
28.12.2022 à 11 H 01 • Mis à jour le 28.12.2022 à 11 H 01 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

« فضيحة التذاكر ».. لقجع يستنكر « الممارسات المشينة » ويتوعد المتورطين بالطرد

المصدر: FRMF.

تطرق فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، خلال اجتماع المكتب المديري للجامعة، لأحداث بيع التذاكر المخصصة للتوزيع على المشجعين المغاربة في السوق السوداء، خلال مونديال قطر.


وفي هذا الإطار، ندد رئيس الجامعة، بالممارسات التي وصفها بـ "المشينة" لبعض المحسوبين على أسرة كرة القدم الوطنية، كما أعلن عن تكوين لجنة من أعضاء اللجان المستقلة التابعة للجامعة، للتحقيق في الحدث وإصدار القرارات المناسبة في حق كل من ثبتت إدانته "في هذا العمل المسيء لسمعة كرة القدم الوطنية"، في اجتماع المكتب المديري المقبل، المقرر عقده في 16 يناير 2023.


وقال لقجع، إن هذه التلاعبات "أفسدت نسبيا فرحتنا وتوهج الجماهير"، معتبرا أنها "تتصف بالبؤس والجشع وكان أبطالها مجموعة من المحسوبين على كرة القدم".


وشدّد رئيس جامعة كرة القدم على أن إشكال التذاكر، برز مع مرور المباريات، خصوصا مع مواجهة إسبانيا، بحيث أن الجماهير المغربية لم تكن تتوقع هذه النتائج، وبالتالي "لم تستعد لها بالشكل المطلوب". وفي السياق ذاته، أشار المسؤول الكروي إلى أن المشكل تفاقم، لأن تذاكر مباريات المونديال بيعت ستة أشهر قبل بداية الحدث الكروي العالمي. 


وأبرز المتحدث نفسه، في هذا الصدد، أن الجامعة بتنسيق مع السلطات القطرية والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بذلت "مجهودات جبارة بين المباريات وفي ظرف لم يكن يتجاوز 48 ساعة" من أجل توفير التذاكر لأكبر عدد من الجماهير المغربية التي "تستحق هذا الجهد والتضحية، لأن تضحياتها كانت أكبر، لأنها انتقلت من المغرب ومن مختلف ربوع العالم من أجل تشجيع المنتخب الوطني".


وقال فوزي لقجع أنه لن يتوانى "في اتخاذ كل الإجراءات الصارمة" في حق من وصفهم بـ  "البؤساء المحسوبين على كرة القدم الذين استغلوا هذا الحدث، كيفما كان شأنهم ومنصبهم ومسؤوليتهم". وكشف المتحدث نفسه، أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، "توصلت بمختلف تقارير السلطات المكلفة بالأمر".


وتوعد لقجع "كل من ثبت في حقهم تلاعب بأي شكل من الأشكال في تذاكر المباريات"، بأنه سيكون مصيرهم "الطرد النهائي من عالم كرة القدم إن لم تحل هذه الملفات على الأجهزة القضائية التي لها اختصاص في الموضوع".


وللتذكير، باشرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، إجراء أبحاثها وتحرياتها بخصوص هذا الملف، حسب ما أوردته مصادر إعلامية. 


وقد وجهت أصابع الاتهام إلى أعضاء في الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.


وتفجرت هذه الفضيحة، بعد تداول تسجيل صوتي على مواقع التواصل الاجتماعي، يوثق مفاوضات بين مشجع مغربي، ومحمد الحيداوي، رئيس أولمبيك أسفي وعضو حزب التجمع الوطني للأحرار.


ووفق ما أشرنا إليه سابقا، ارتفعت حدة التوتر خلال مباراة المغرب وفرنسا، بعد أن تحول الجسر الجوي إلى إخفاق تام، بعد أن سافر العديد من المشجعين المغاربة إلى قطر دون الحصول على تذاكر المباراة، مما دفع السلطات الأمنية القطرية إلى منع المغاربة من مغادرة المطار.


ومن بين الشخصيات التي توجهت لها أصابع الاتهام، بالإضافة إلى الحيداوي، تم تداول إسم محمد بودريقة، عضو المكتب الجامعي، والذي كان حاضرا في اجتماع الأمس؛ وكانت مواقع التواصل الاجتماعي مسرحا لاتهامات وجهت إلى بودريقة بإعادة بيع التذاكر التي كانت مخصصة في الأصل للتوزيع على المشجعين المغاربة.


وحسب الشهادات التي استقاها "لوديسك"، فإن الرئيس السابق لنادي الرجاء البيضاوي كان مسؤولاً عن الإشراف على عملية التوزيع المجانية هذه. وظهر بودريقة أمام الفندق الذي يستضيف وفد المنتخب الوطني، ووعد بتوزيع التذاكر مجانا على لمشجعين وهو الأمر الذي لم يتم في نهاية المطاف.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite