logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
03.05.2019 à 19 H 41 • Mis à jour le 03.05.2019 à 19 H 41
Par

معتقلي حراك الريف يشرحون حيثيات اضرابهم عن الطعام ويدعون لفتح صفحة جديدة

بعد أيام من إعلان توقيفهم لمعركة الأمعاء الخاوية، خرج بلاغ عن معتقلي حراك الريف بسجن طنجة 2 شرح فيه معتقلي الحراك قرار إضرابهم عن الطعام وقرار تعليقهم للإضراب.


وذكر البلاغ أن قرار الاضراب الذي دخل فيه المعتقلون منذ الأسبوع الثاني من شهر أبريل 2019 جاء تزامنا مع تأكيد الاحكام الابتدائية من طرف محكمة الاستئناف، وما تلاها من قرار الترحيل المفاجئ لمعتقلي الريف فجر يوم 11 أبريل من سجن عكاشة وتوزيع المعتقلين على أربعة سجون هي السجن المحلي بالحسيمة والسجن المحلي بسلوان (الناظور) وسجن رأس الماء بفاس والسجن المحلي طنجة 2، الذي تتواجد فيه المجموعة المصدرة للبلاغ والمتكونة من 15 معتقلا تتراوح مدد أحكامهم السجنية ما بين 5 و 10 سنوات، إضافة إلى محمد المجاوي الذي تم نقله بمفرده إلى سجن تطوان.


ويضيف البلاغ أن المعتقلين وجدوا أنفسهم في ظروف قاسية، حيث تم عزلهم عن بعضهم البعض في أجنحة وزنازين مختلفة بشكل لا يسمح بالتواصل بينهم، "وفي ظل شروط تم فيها التراجع عن كل المكتسبات التي حققناها في سجن عكاشة، سواء من حيث شروط الإيواء أو الوجبات أو الهاتف أو ظروف الزيارة أو الفسحة .. الخ".


وفي خضم هذا الإضراب، وبعد انصرام أسبوعين على بدايته دخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان كوسيط، عبر عقد سلسلة من اللقاءات مع معتقلي سجن طنجة 2 وسجن راس الما بفاس، توجت باتفاق مبدئي يقضي ب :


- تجميع معتقلي السجن المحلي طنجة 2 وراس الما في فضاء مستقل، وتحسين شروط الإيواء والوجبات والهاتف والاستحمام والفسحة والزيارة الجماعية.


- العمل من أجل إلحاق محمد المجاوي وسمير الحساني المحكوم ب 3 سنوات سجنا والمتواجد بنفس السجن طنجة 2 في أحد الأجنحة مع معتقلي الحق العام.


ووجه البلاغ التحية إلى كل المتضامنين مع المعتقلين وبالخصوص : "البيان التضامني الذي أصدره مؤتمر المحامين المغاربة المنعقد مؤخرا


-الجمعيات الحقوقية والهيئات السياسية والمدنية التي تضامنت معنا سواء في معركتنا هذه أو قبلها دون أن ننسى الحركة الطلابية وتضامنها المستمر مع قضيتنا.


-الفنانات والفنانين المغاربة وكذلك الأدباء والمثقفين والشعراء والأساتذة والباحثين والصحفيين الذين سجلوا تضامنهم معنا وطالبوا بإطلاق سراحنا.


-أبناء وبنات شعبنا المقيمين بالخارج الذين نقدرهم على مجهوداتهم والدعم الذي قدموه لنا من البدايات الأولى لاعتقالنا إلى يومنا هذا."


واعتبر البلاغ أن هذا الاتفاق يأتي في أفق العمل من أجل تجميع كافة معتقلي سجن عكاشة في مؤسسة واحدة، وكافة معتقلي حراك الريف، داعيا إلى مد صفحة اليد من أجل صفحة جديدة والعمل من أجل إيجاد حل شامل لملف حراك الريف يتم "فيه تحقيق حريتنا والدفع بالبلاد نحو الأمام".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite