logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
12.08.2022 à 11 H 37 • Mis à jour le 12.08.2022 à 11 H 37 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

مندوبية التخطيط: 16.2 في المائة من الساكنة تتراوح أعمارها بين 15 و24 سنة

Crédit : Mustapha Razi / Le Desk

أفادت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، تم إصدارها بمناسبة اليوم العالمي للشباب (12 غشت)، أن المغرب يضم 5,9 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة، وهو ما يمثل 16,2 في المائة من الساكنة الإجمالية خلال سنة 2021.


وأوضحت المندوبية أن 50,9 في المائة منهم ذكور و59,9 في المائة يقطنون بالوسط الحضري و56,6 في المائة منهم تتراوح أعمارهم بين 15 و19 سنة. مضيفة أن أكثر من 6 شبان من بين كل 10 (64,6 في المائة) لديهم شهادة متوسطة، و20,6 في المائة لديهم شهادة ذات مستوى عال و14,8 في المائة ليس لديهم أية شهادة.


ووفقا للمذكرة، تضم جهة "الدار البيضاء-سطات" حوالي خمس الشباب ما بين 15 و 24سنة (19,1 في المائة) وتأتي في المرتبة الثانية جهة "مراكش-آسفي" (13,6 في المائة)، تليها جهة "الرباط-سلا-القنيطرة" (13,1 في المائة)، وجهة "فاس-مكناس" (12,2 في المائة).


من جهة أخرى، أوردت المندوبية أن أكثر من ربع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 (26 في المائة أو 1,5 مليون شاب)، على الصعيد الوطني، لا يعملون ولا يدرسون ولا يتابعون أي تكوين.


كما أن 73,4 في المائة منهم فتيات، من بينهن 41,3 في المائة متزوجات، و65,7 في المائة حاصلات على شهادة. وتشكل الفتيات حوالي 81,7 في المائة من هذه الفئة بالوسط القروي.


ومن بين الساكنة في سن التمدرس بالتعليم الثانوي التأهيلي (بين 15 و 17 سنة)، 12,6 في المائة منهم (270.000 شخص) لا يعملون ولا يدرسون ولا يتابعون أي تكوين. وتبلغ هذه النسبة 19,5 في المائة بين الفتيات (198.000 شخص) و6,5 في المائة بين الشباب الذكور (72.000 شخص).


ومن بين الأشخاص البالغين بين 18 و24 سنة، تبلغ هذه النسبة 33,5 في المائة ( 1.259.000 شخص)، و49,1 في المائة بين الفتيات (925.000 شخص) و17,8 في المائة بين الشباب الذكور (335.000 شخص).

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite