logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
28.08.2022 à 22 H 13 • Mis à jour le 28.08.2022 à 22 H 13 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

من مير اللفت إلى « لگزيرة »… مخيمات علمية وكلاب ضالة على شواطئ خلابة

مشهد من شاطئ « لگزيرة » بإقليم سيدي إفني. © لوديسك

بين مير اللفت وسيدي إفني شواطىء خلابة تستقطب سياحا من المغرب ومن جنسيات مختلفة. المئات منهم استقروا هنا، شيدوا بيوتا جميلة معتمدين على الحجر المحلي البني ومنهم من أنشأ مشاريع سياحية. في مير اللفت و"لگزيرة" أشياء مبهجة وأخرى تثير حنق الزوار.


© لوديسك


"علماء صغار"

منذ أيام كان هنا أطفال فرحون بمشاركتهم في "مخيم العلوم". توقف المخيم ثلاث سنوات بسبب الكوفيد وهذه السنة عادت "جمعية المغرب العلمي" لتنظيم نسخته الثالثة في منطقة مير اللفت بنواحي مدينة سيدي إفني تحت شعار "متعة الاكتشاف".


استفاد من المخيم 65 طفلا بتأطير من 15 إطارا تربويا. هاجس المخيم تبسيط العلوم للأطفال وتفسيرها بأسلوب يناسب أعمارهم، في ميادين الفضاء والطب والفيزياء  والبيولوجيا والرياضيات، واكتساب تفكير منهجي علمي. طيلة فعاليات هذا المخيم تربى الأطفال على الاهتمام بموارد الطبيعة ومنها الماء الذي يعرف انقطاعا متكررا، وبشكل يومي، في البلدة.


صيف بدون ماء

أكثر الأمور إزعاجا في "مير اللفت" هي الانقطاعات المتكررة للماء. السياح مستاؤون من هذا الوضع الذي لم يتغير منذ سنوات. لكن أكبر الغاضبين هم السكان، الذين يعانون من الوضع بشكل دائم. قبل قدوم فصل الصيف ارتفعت الأصوات من جديد لاتخاذ الإجراءات من أجل تخفيف وطأة العطش على المواطنين.


أمام هذه الدعوات الغاضبة عقد المجلس الجماعي لمير اللفت دورة استثنائية صيفية خصصت للتداول في أربع نقاط أساسية، كان أهمها التزود بالماء الشروب في ظل الانقطاعات المتكررة التي تشهدها الجماعة. سالم ابردام، رئيس المجلس الجماعي، كان متفقا مع  حق السكان في التزود بالماء الصالح للشرب من سد يوسف بن تاشفين لكن الرئيس عاجز لا يملك حلا عدا تنظيم جولات الصهاريج وإخبار السكان بأوقات انقطاع الماء.


يعاني الطيب المرابط، مدير مأوى "الرمال الذهبية" في شاطئ لگزيرة، من انقطاع الماء الدائم ويلجأ إلى ملئ صهريج سعته 21 طنا لتزويد المقيمين بالماء. في دردشة مع "لوديسك" يشرح المرابط بالقول "لقد أدى ملاك المنشأت السياحية هنا من مالهم الخاص كي يمدوا قنوات قصد التزود بالماء من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب".


الطيب المرابط، مدير مأوى "الرمال الذهبية". © لوديسك


انقطاع الماء لا يمنع السكان من الاستمتاع بلياليهم الصيفية فقد رقص الجميع، مساء أمس السبت، على إيقاع فن الهوارية في قرية "البرج نتملالت" وفي مقدمتهم رئيس الجماعة.  في طريق العودة، بعد السهرة، كان الانتباه مضاعفا خوفا من الكلاب الضالة المنتشر بعضها بين الدواوير وعلى الشواطئ احيانا.


فرقة الهوارية في سهرة جمعية "تملالت البرج". © لوديسك


كلاب ضالة 

في حي "أيمي نترگا" المعروف بـ"les amicales"، وهو حي فيلات  هادئ وجميل قرب الشاطئ، يمكنك أن تصادف أسرة يتبعها كلبها اللطيف من نوع "لابرادور" كما يمكنك أن تصادف كلبا حذرا وشاردا. أزيد من 140 ألف كلب تجمعها سنويا المصالح الجماعية لحفظ الصحة ومنها جماعة مير اللفت غير أن "الوضع صعب"، يقول منتخب لـ"لوديسك" بعد دورية وزارة الداخلية التي منعت قتل الكلاب بالرصاص أو السم، حيث وجهت رسالة إلى رؤساء الجماعات الترابية، تمنعهم من استعمال الأسلحة النارية والمواد السامة وتحثهم على الاستعانة بوسائل بديلة.


كلب يستظل بدراجة في الشاطئ. © لوديسك


على شاطئ "لكزيرة" تختبئ، عن أشعة الشمس الحارقة، الكلاب المتخلى عنها تحت دراجات رباعية العجلات لكن مشكل بعض السكان لا ينحصر في الكلاب الضالة فقط فقد اشتكى مصطافون من مواطن أجنبي يقطن قرب شاطئ سيدي محمد بن عبد الله قالوا إنه يملك كلابا شرسة تخيفهم، يطلقها دون عقال وطالبوا قائد الملحقة الإدارية وباشا المنطقة بتطبيق القانون رقم 12-56، المتعلق بوقاية الأشخاص وحمايتهم من أخطار الكلاب.


عدا هذا فالشواطئ ساحرة وخلابة على الشريط الممتد من "أگلو" إلى سيدي إفني.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite