logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
17.01.2023 à 17 H 31 • Mis à jour le 18.01.2023 à 16 H 08 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

نزار بركة يستعرض تقدم مشاريع الطرق السيارة أمام مجلس المستشارين

Le ministre de l’Équipement et de l’Eau, Nizar Baraka, répond à une question orale à la Chambre des représentants. Crédit: MAP

قال وزير التجهيز والماء، نزار بركة، اليوم الثلاثاء، أن الطرق السيارة تلعب دورا مهما بالنسبة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتقريب الجهات والعمل على تطوير تنميتها، مذكرا بأن المغرب يمتلك 1800 كيلومتر من الطرق السيارة.


وأضاف بركة، في معرض جوابه على أسئلة المستشارين، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن وزارته تمتلك تصورا ينطلق من البرنامج الحكومي، الذي يهدف إلى تقليص الفوارق المجالية، والربط بين الجهات يعد من بين النقاط الأساسية التي ينبغي العمل عليها، كما ينبغي تقوية الروابط داخل الجهات.


وأوضح الوزير أن هناك العديد من المحاور الطرقية في طور الإنجاز، ويتعلق الأمر بتثليث الطريق السيار الدار البيضاء-برشيد على طول 20 كيلومتر، تثليث الطريق السيار المداري الدار البيضاء على طول 30 كيلومتر، الطريق السيار تيط مليل-برشيد على طول 30 كيلومتر.


واعتبر المسؤول الحكومي أن ميناء الناظور غرب المتوسط ستكون له أهمية كبرى في تنمية جهة الشرق، والمساهمة في تنمية جهة فاس-مكناس.وفي هذا السياق، يقول بركة، فإن الوزارة تشتغل على إنجاز الطريق السيار كرسيف-الناظور على طول 104 كيلومتر، مشيرا إلى إطلاق طلب عروض مقطع كرسيف-صاكة بطول 36 كيلومتر.


وبالنسبة للمخطط المديري للطرق السيارة المعمول به حاليا، فإن المخطط الممتد إلى غاية سنة 2025 جاهز، كما أن الوزارة تشتغل على مخطط يمتد إلى غاية 2040، بالإضافة إلى العديد من الدراسات التي تقوم بها الوزارة في هذا الصدد، حسب ما جاء في جواب نزار بركة.


ومن بين الأمور التي تركز عليها وزارة التجهيز والماء، يضيف بركة، الدراسة لإنجاز محور الحاجب-الريصاني على طول 405 كيلومتر، ويدخل هذا المشروع في إطار الربط بين الجهات، إضافة إلى إطلاق المرحلة الثانية بالنسبة للطريق السيار مراكش-فاس ومكناس عبر بني ملال على طول 180 كيلومتر.


وأشار الوزير إلى أن الطريق السيار مراكش-فاس يكتسي أهمية قصوى، نظرا لكون غالبية الطرق السيارة في المغرب عمودية، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها إنجاز طريق سيار أفقية، وهو ما سيكون له وقع كبير على تنمية المناطق المجاورة.


وذكر الوزير، في معرض جوابه، الطريق القاري الرباط-الدار البيضاء على طول 60 كيلومتر، الذي جاء من أجل تقليل الضغط على الطريق السيار الأخرى، وكذلك الطريق السيار الرابط بين ميناء آسفي وشبكة الطرق السيارة على طول 18 كيلومتر.


من جهة أخرى، يقول بركة، فإن وزارته تقدمت بشكل كبير في بناء الطريق المداري الشمالي-الشرقي لمدينة أكادير، بما في ذلك المداخل وتقوية الطريق الوطنية رقم 11، بين المنطقة الحرة وبدال الطريق المداري الشمالي-الشرقي على طول إجمالي يبلغ 40 كيلومترا، وتأهيل الطريق السريع داخل مدار مدينة أكادير بما في ذلك بناء ممرات تحت أرضية على طول 20 كيلومتر.


وقال المسؤول الحكومي أن هذين المشروعين يهدفان إلى تحسين مؤشرات السلامة الطرقية، وتسهيل الربط بين الطريق السيار أكادير-مراكش، وتقدر الكلفة الإجمالية المالية لهذه المشاريع بمليار و400 مليون درهم.


أما فيما يتعلق بربط شبكة الطرق السيارة بالطريق السريع تيزنيت-الداخلة، فإن وزارة التجهيز والماء تقوم بإنجاز الدراسات المتعلقة بالطريق السيار الرابط بين نهاية الطريق السيار مراكش-أكادير ومدخل هذا الطريق السريع على طول 85 كيلومتر، حيث تم إنجاز الدراسات الأولية لهذا المشروع.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite