بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
09.09.2019 à 11 H 00 • Mis à jour le 09.09.2019 à 11 H 00
Par

نيكولا ساركوزي يؤكد حضوره للجامعة الصيفية للاتحاد العام لمقاولات المغرب

Nicolas Sarkozy, ancien président français lors du forum Crans Montana de Dakhla de 2018. MOHAMED DRISSI KAMILI / LE DESK
سيكون الرئيس الفرنسي السابق ضيف النسخة الثانية للجامعة الصيفية لاتحاد مقاولات المغرب، التي ستنعقد في 13 و14 من شهر شتنبر بالدار البيضاء. حضور أعطت الرباط الضوء الأخضر له، وتم التفاوض حوله من لدن صلاح الدين مزوار بفضل وساطة المحامية المتخصصة في القضايا الجنائية جاكلين لافون، التي تدافع عن ساركوزي في قضية التصنت على تسجيلات هاتفية والتي سيحاكم بسببها بتهمة الفساد.

حسب مصادرنا، قام نيكولا ساركوزي “بالتفكير مليا وتنظيم أجندة أعماله” ، حتى يوافق بشكل رسمي على الحضور كضيف شرف في النسخة الثانية من الجامعة الصيفية للاتحاد العام لمقاولات المغرب المزمع انعقاده في 13 و14 من شتنبر وذلك بالمعهد العالي للتجارة وإدارة الأعمال.


وقد سهر صلاح الدين مزوار، بشكل شخصي من أجل حضور الرئيس الفرنسي السابق لهذا الملتقى.


خبر حضور ساركوزي تم تسريبه من قبل موقع لو 360، لكن ظل الخبر غير مؤكد في انتظار تأكيده من قبل الرئيس الفرنسي السابق، ومنحه الضوء الأخضر من الرباط.


وقد أبان رئيس اتحاد مقاولات المغرب عن ثقة كبيرة في هذه “الاستراتيجية التسويقية” ، فقد أكد في اجتماع مصغر أن شخصية هامة ستكلل بحضورها لائحة الشخصيات والمدعوين المميزين للجامعة الصيفية المخصصة في نسختها الثانية “للنموذج التنموي الجديد” .


وحسب مصادرنا دائما، فإن المحامية المختصة في القضايا الجنائية جاكلين لافون، هي التي تولت مهمة اقناع ساركوزي. هذه الأخيرة تبلغ من العمر 58 سنة وتهتم صحبة زوجها بيير هايك، بالدفاع عن نيكولا ساركوزي في قضية الاستماع الى تسجيلات هاتفية والتي سيحاكم بسببها بتهمة الفساد. هذا ويواجه الرئيس السابق الحقائق الأخيرة التي كشف عنها ميديا بارت، حول التمويل المزعوم لحملته الانتخابية سنة 2007، من قبل الرئيس الليبي السابق القذافي.


وتعد المحامية شخصية “عملية” ، كما تتصدر بشكل منتظم قائمة الترتيب السنوي لمجلة “جي. كيو”  للمحامين “الأكثر نفوذا”  بفرنسا، إذ احتلت المرتبة 14 سنة 2018، والسادسة سنة 2017، كما عرفت هذه الأخيرة بكونها دافعت عن ملفات وقضايا كبرى قانونية وسياسية، من بينها قضية مناصب الشغل الوهمية في بلدية باريس وملف الكسندر بنعلا، من خلال التحقيق المتعلق بأعمال العنف بتاريخ فاتح ماي، وتسريب صور من أشرطة مراقبة مخفر شرطة باريس.