logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
06.12.2022 à 14 H 13 • Mis à jour le 06.12.2022 à 14 H 13 • Temps de lecture : 1 minutes
Par
طاقة

« نيو ميد إنرجي » الإسرائيلية توقع اتفاقا مع وزارة الانتقال الطاقي للتنقيب وإنتاج الغاز الطبيعي في رخصة بوجدور

صورة تعبيرية. DR.

قالت شركة "نيو ميد إنرجي" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إنها وقعت اتفاقا مع وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة المغربية، وشركة "دراكو إنجري"، من أجل التنقيب عن الغاز الطبيعي وإنتاجه في رخصة بوجدور الأطلسي البحرية، حسب ما نقلته وكالة "رويترز".


وصرّحت "نيو ميد إنرجي" أنها ستمتلك 37.5 في المائة من الرخصة، ونسبة مماثلة لـ "دراكو"، بينما تحتفظ الوزارة المكلفة بالطاقة في المغرب بحصة 25 في المائة، يضيف المصدر ذاته.


وللتذكير، يأتي هذا الإتفاق بعد أن عبّر الرئيس التنفيذي لـ "نيو ميد إينرجي"،  يوسي أبو، عن استعداد مؤسسته للاستثمار في عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في الصحراء بالمغرب، وفق ما أشرنا إليه سابقا.

 

وصرّح يوسي أبو، حينها، إن "المغرب سيصبح مستقبلا مركزا للطاقة بسبب استقراره وتنوع المصادر التي يعتمدها" مشيرا إلى أن "الصحراء المغربية عبارة عن خزان كبير للغاز الطبيعي".


وتعتبر "نيو ميد إينرجي" أكبر شركة للطاقة في إسرائيل، واستثمرت خلال العقد الماضي 12 مليار دولار في هذا المجال بما يشمل عمليات الاستكشاف والتطوير والتنقيب والإنتاج والبيع، ولديها اتفاقيات ربط مع الإمارات والأردن.


ويشار إلى أن الشركة العامة الإسرائيلية المذكورة، تستثمر حتى الآن في ثلاث مجالات هي الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر.

 

خلال فبراير الماضي، أبدت شركة التنقيب وتطوير وإنتاج الغاز، "نيو ميد إينرجي"، المعروفة بـ"ديليك دريلينغ" سابقا، (أبدت) اهتمامها بالاستثمار في قطاع الهيدروكاربورات في المغرب، وكانت أعلنت عن بدء المساطر من أجل الحصول على تراخيص للتنقيب عن الغاز في المغرب، معبرة عن وجود إمكانيات جيولوجية كبيرة لدى المملكة بهذا الخصوص.

 

وفي ملف مرتبط، كانت شركتي الطاقة "Enlight Renewable Energy" و"NewMed Energy" الإسرائيليتين، كشفتا في غشت الماضي، عن الدخول في شراكة من أجل إطلاق مشاريع للطاقة المتجددة في سبع دول عربية، من بينها المغرب حسب ما ذكرناه سابقا.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite