logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
26.08.2022 à 10 H 42 • Mis à jour le 26.08.2022 à 10 H 44 • Temps de lecture : 1 minutes
Par
تسلح

واشنطن توافق على بيع أنظمة لاسلكية تكتيكية للمغرب بقيمة 141 مليون دولار

MIDS-JTRS, ViaSat.
وقع اختيار واشنطن على "جنرال أتوميك إيرونوتيكال سيستمز" و"لوكهيد مارتن" و"رايثيون"، بالإضافة إلى الإيطالية "ليوناردو إس.بي.إيه" كمتعاقدين رئيسيين في الصفقة.

وافقت إدارة جوزيف بايدن على صفقة محتملة مع المغرب، تقدر قيمتها بـ 141.1 مليون دولار، مقابل أنظمة للقيادة والسيطرة البرية، وفقا لما ذكرته وكالة التعاون الأمني الدفاعي، أمس 25 غشت.


وقالت الوكالة إن"وزارة الخارجية اتخذت قرارا بالموافقة على بيع عسكري أجنبي محتمل للحكومة المغربية للقيادة الأرضية والسيطرة والمعدات ذات الصلة بتكلفة تقدر بـ 141.1 مليون دولار".


وفي هذا الصدد، تعتزم الرباط شراء ستة أنظمة راديو تكتيكية مشتركة لنظام توزيع المعلومات متعدد الوظائف (MIDS-JTRS) إلى جانب معدات أخرى بما في ذلك أجهزة الاتصالات والتشفير والملاحة الدقيقة.


يسمح هذا الجهاز بتحقيق تكامل المعلومات بين مختلف أنظمة الرادار الجوية والأرضية وأجهزة الاستشعار للسماح بتكوين صورة مشتركة من الجو في الوقت الفعلي، ويأتي هذا النظام ليكمّل أسطولاً من ثلاث طائرات تجسس من نوع "Gulfstream G550" بقدرات "ISR" طلبها المغرب من الولايات المتحدة.


وقع اختيار واشنطن على "جنرال أتوميك إيرونوتيكال سيستمز" و"لوكهيد مارتن" و"رايثيون"، بالإضافة إلى الإيطالية "ليوناردو إس.بي.إيه" كمتعاقدين رئيسيين في الصفقة.


وصرّحت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية أن هذه الصفقة المحتملة "ستدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة من خلال المساعدة في تحسين أمن حليف رئيسي من خارج الناتو والذي لا يزال يمثل قوة مهمة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في شمال إفريقيا".


وأضافت واشنطن أن "البيع المقترح سيحسن قدرة المغرب على التعامل مع التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال توفير خدمات المخابرات والمراقبة والاستطلاع في الوقت المناسب والحصول على أهداف لأمنه ودفاعه"، وأشارت الوكالة التابعة للبنتاغون إلى أن ذلك سيعزز قدرات المملكة على ردع التهديدات الإقليمية و"دفاعها عن النفس".


وحسب المصدر ذاته، فقد "أظهر المغرب التزامه بتحديث جيشه ولن يجد صعوبة في دمج هذه العناصر في قواته المسلحة. البيع المحتمل لهذه المعدات وهذا الدعم لن يغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite