logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
27.08.2022 à 15 H 20 • Mis à jour le 27.08.2022 à 16 H 00 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

وزارة الخارجية: « البيان التونسي محاولة لتبرير التصرف العدائي وغير الودي تجاه القضية الوطنية الأولى للمغرب »

Nasser Bourita Crédit : Mustapha Razi / Le Desk

اعتبرت وزارة الخارجية أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية التونسية، مساء أمس الجمعة، في محاولة منها لتبرير التصرف العدائي وغير الودي للسلطات التونسية تجاه القضية الوطنية الأولى والمصالح العليا للمملكة المغربية، "ينطوي على العديد من التأويلات والمغالطات".


وأوضح الناطق باسم الوزارة أن "البيان لم يزل الغموض الذي يكتنف الموقف التونسي، بل ساهم في تعميقه"، مضيفا أن منتدى "تيكاد" ليس اجتماعا للاتحاد الإفريقي، بل هو إطار للشراكة بين اليابان والدول الإفريقية التي تقيم معها علاقات دبلوماسية.


وأبرز المصدر أن "المنتدى يندرج ضمن الشراكات الإفريقية، على غرار الشراكات مع الصين والهند وروسيا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي شراكات مفتوحة فقط في وجه الدول الإفريقية التي يعترف بها الشريك. وبناء عليه، فإن قواعد الاتحاد الإفريقي وإطار عمله، التي يحترمها المغرب بشكل تام، لا تسري في هذه الحالة".


وبخصوص دعوة جبهة البوليساريو إلى منتدى تيكاد-8، أوضح الناطق باسم الوزارة أنه "تم الاتفاق منذ البداية وبموافقة تونس على أن تقتصر المشاركة على الدول التي تلقت دعوة موقعة من قبل كل من رئيس الوزراء الياباني والرئيس التونسي".


وأشار المتحدث، في هذا الصدد، إلى أن "مذكرة شفوية رسمية صادرة عن اليابان في 19 غشت 2022 تؤكد بشكل صريح أن هذه الدعوة الموقعة بشكل مشترك "هي الوحيدة التي بدونها لن ي سمح لأي وفد بالمشاركة في تيكاد-8"، وأن "هذه الدعوة غير موجهة للكيان المذكور في المذكرة الشفوية الصادرة تاريخ 10 غشت 2022 "، أي الكيان الانفصالي. 


وفي هذا الإطار، تم توجيه 50 دعوة إلى الدول الإفريقية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع اليابان، ولذلك لم يكن من حق تونس سن مسطرة خاصة بتوجيه الدعوات بشكل أحادي الجانب ومواز وخاص بالكيان الانفصالي، وفي تعارض مع الإرادة الصريحة للشريك الياباني.


وشدد الناطق باسم الدبلوماسية المغربية على أن البيان الصادر عن تونس "ينهج نفس التأويل فيما يتعلق بالموقف الإفريقي، الذي ظل على الدوام قائما على المشاركة الشاملة للدول الإفريقية، وليس أعضاء الاتحاد الإفريقي، وهو يستند إلى قرار قمة الاتحاد الإفريقي رقم 762، الذي يوضح أن إطار عمل تيكاد ليس مفتوحا في وجه جميع أعضاء الاتحاد الإفريقي، وأن صيغة المشاركة مؤطرة بنفس القرار ومن خلال ترتيبات مع الشريك، مضيفا أنه أنه حتى قرار المجلس التنفيذي الصادر في يوليوز 2022 بلوزاكا اكتفى بـ'تشجيع المشاركة الشاملة' مع اشتراطه 'الامتثال لقرارات الاتحاد الإفريقي ذات الصلة'، وهي في هذه الحالة القرار 762".


وفيما يتعلق بمسألة الحياد وإشارة البيان إلى "احترام قرارات الأمم المتحدة" بشأن قضية الصحراء، سجل المصدر أن امتناع تونس المفاجئ وغير المبرر عن التصويت على قرار مجلس الأمن رقم 2602 الذي اعتمد في أكتوبر الماضي يثير شكوكا حقيقية ومشروعة بشأن دعمها للمسار السياسي ولقرارات الأمم المتحدة.


وبخصوص الاستقبال الذي خص به رئيس الدولة التونسية زعيم جبهة البوليساريو، اعتبر الناطق باسم الوزارة الإشارة المتعنتة في البيان التونسي إلى "تأمين استقبال لجميع ضيوف تونس على قدم المساواة" مبعث اندهاش كبير، مع العلم أنه لا الحكومة التونسية ولا الشعب التونسي يعترفان بهذا الكيان الوهمي. إنه تصرف ينطوي على عمل عدائي صارخ وغير مبرر، لا يمت بصلة إلى "قواعد حسن الوفادة المتأصلة لدى الشعب التونسي" التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنطبق على أعداء الإخوة والأصدقاء الذين لطالما وقفوا إلى جانب تونس في الأوقات العصيبة.


يذكر أن تونس استدعت، اليوم السبت 27 غشت الجاري، سفيرها لدى المغرب للتشاور، بعد خطوة المغرب المماثلة، أمس الجمعة، بعد استقبال زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، في تونس لحضور قمة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا (تيكاد 8).


وأكدت الدبلوماسية التونسية، في بيان لها، "التزامها بقرارات الأمم المتحدة وقرارات الاتحاد الإفريقي الذي تعدّ تونس أحد مؤسسيه"، وأكدت أنه "خلافا لما ورد في البيان المغربي، فقد قام الاتحاد الإفريقي في مرحلة أولى بصفته مشاركا رئيسيا في تنظيم 'تيكاد 8'، بتعميم مذكرة يدعو فيها كافة أعضاء الاتحاد الإفريقي" بينهم البوليساريو.


وأوضحت الخارجية أن رئيس المفوضية الإفريقية، وجه في مرحلة ثانية دعوة فردية مباشرة للبوليساريو، مشيرة إلى أن تونس "احترمت جميع الإجراءات الترتيبية المتعلقة باحتضان القمة، وفقا للمرجعيات القانونية الإفريقية ذات الصلة بتنظيم القمم والمؤتمرات واجتماعات الشراكات".


وأعلنت تونس عن حرصها على "المحافظة على علاقاتها الودية والأخوية والتاريخية العريقة التي تجمعها بالشعب المغربي"، كما رفضت "رفضا قاطعا ما تضمنه البيان المغربي من عبارات تتهمها باتخاذ موقف عدواني تجاه المغرب ويضر بالمصالح المغربية".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite