logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
14.11.2022 à 14 H 26 • Mis à jour le 14.11.2022 à 14 H 26 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

وزارة الصحة ومفوضية شؤون اللاجئين توقعان اتفاقية لتسهيل ولوج اللاجئين إلى الخدمات الصحية

Signature d’une convention de partenariat entre le ministère de la Santé et le HCR. Crédit: DR

وقع وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، وممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المغرب، فرانسوا ريبيت ديغا اليوم الاثنين، اتفاقية تعاون إطار تهدف إلى وضع برامج عمل مشتركة لفائدة اللاجئين بالمغرب.


وذكر بلاغ لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار السياسة الوطنية للهجرة واللجوء التي أطلقها الملك محمد السادس في شتنبر 2013 الرامية إلى دعم ولوج اللاجئين إلى الخدمات الصحية وتسهيل انخراطهم في أنظمة وبرامج الحماية الاجتماعية في المغرب.


وتهدف الاتفاقية، يضيف البلاغ، إلى وضع مبادرات مشتركة لتسهيل استفادة اللاجئين وطالبي اللجوء من الخدمات الصحية الأساسية والعلاجات الخاصة من الدرجتين الثانية والثالثة. كما تتوخى ضمان التكفل بعلاج اللاجئين في إطار نظام الحماية الاجتماعية في المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب.


وأكد آيت الطالب، في هذا السياق، أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وضعت خطة استراتيجية وطنية للصحة والهجرة 2021-2025 تهدف إلى تحسين وصول المهاجرين، بمن فيهم اللاجئون المقيمون في المغرب، في حالات الهشاشة إلى خدمات الوقاية وتعزيز الصحة، والرعاية الطبية، مع احترام حقوق الإنسان وظروف المساواة والإنصاف.


من جانبه، اعتبر فرانسوا ريبيت ديغا أن التوقيع على اتفاقية الشراكة الإطار بين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يمثل مرحلة مهمة في إطار استكمال تنزيل أهداف الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء ذات الأبعاد الإنسانية.


كما أن توقيع هذه الاتفاقية يجسد مقاربة المغرب المبنية على أساس احترام حقوق اللاجئين وطالبي اللجوء المتضمنة في اتفاقية جنيف 1951 التي كان المغرب أول بلد إفريقي يوقع عليها.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite