logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
16.12.2022 à 15 H 21 • Mis à jour le 16.12.2022 à 16 H 04 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

وزيرة الخارجية الفرنسية تعلن نهاية أزمة التأشيرات مع المغرب

Nasser Bourita et Catherine Colonna lors d’une conférence de presse conjointe à Rabat, le 16 décembre 2022. Crédit: Diplomatie marocaine

أعلنت رئيسة الدبلوماسية الفرنسية، كاترين كولونا، اليوم الجمعة بالرباط، عن "اتخاذ إجراءات لإرجاع الوضع إلى طبيعته بالنسبة لموضوع التأشيرات"، مشيرة إلى أن هذا "القرار دخل حيز التنفيذ الاثنين الماضي".


وقالت كولونا، في ندوة صحافية عقدتها مع نظيرها المغربي، ناصر بوريطة، "تم حل هذه المشكلة وستعود المصالح القنصلية للعمل بشكل طبيعي، وأن السلطات الإدارية ستباشر عملها على هذا الأساس بطريقة عادية وقانونية". وأضافت المسؤولية الفرنسية : "لقد اتخذنا إجراءات، مع شركائنا المغاربة، من أجل العودة إلى تعاون كامل في مجال الهجرة".


من جهته، قال بوريطة إن "المغرب امتنع عن التعليق رسميا على تلك الإجراءات (خفض عدد التأشيرات) التي اتخذتها السلطات الفرنسية من جانب واحد احتراما لسيادتها، وبطبيعة الحال كانت هناك ردود أفعال شعبية من طرف الناس المعنيين".


وأضاف "اليوم أيضا قرار العودة إلى الوضع الطبيعي قرار أحادي الجانب يحترمه المغرب ولن نعلق عليه رسميا (...) لكنه يسير في الاتجاه الصحيح".


ووصلت كولونا، أمس الخميس إلى المغرب، في زيارة تهدف إلى إعادة الدفئ إلى العلاقات بين الرباط وباريس، بعد أشهر من البرود الدبلوماسي بين البلدين.

 

وقالت الخارجية الفرنسية، في بلاغ لها، يوم أمس، إن بوريطة وكولونا سيتباحثان في مواضيع "الشراكة الثنائية الاستثنائية بين المغرب وفرنسا في كافة أبعادها".

   

وعرفت العلاقات بين البلدين، خلال الأشهر الماضية فتورا، بفعل عدة قضايا، على رأسها مطالبة المغرب بالمزيد من الوضوح تجاه ملف الصحراء، ناهيك عن أزمة التأشيرات، من بين ملفات أخرى.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite