logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
24.01.2023 à 17 H 33 • Mis à jour le 24.01.2023 à 17 H 33 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

يونس سكوري: المغرب متأخر في الرفع من نشاط المرأة داخل سوق الشغل

يونس سكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، المصدر: DR.


أفاد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس سكوري، اليوم الثلاثاء، أن المغرب متأخر في الرفع من نشاط المرأة في سوق الشغل، بعشرة نقاط تقريبا.


واعتبر الوزير، أثناء تفاعله مع أسئلة المستشارين في الغرفة الثانية، حول موضوع تعزيز ثقافة المساواة المهنية داخل المقاولة ودعم عمل المرأة، أن هذا "التحدي الكبير" يتفرع إلى العديد من المستويات المجتمعية والاقتصادية والبنيوية التي تؤدي إلى ضعف مشاركة النساء في سوق الشغل.


وفي هذا السياق، ذكّر السكوري بأن معطل نشاط النساء سنة 2021، بلغ 20.9 في المائة مقابل 70.4 لدى الرجال، وهو ما يدل على تراجع منذ سنة 2015.


وكشف المسؤول الحكومي أن نسبة المقاولات التي تسيرها النساء لا يتعدى 16 في المائة، كما أن نسبة النساء المقاولات الذاتيات لا يتجاوز 24 في المائة من مجموع المقاولين الذاتيين الذي يبلغ 300 ألف.


وبخصوص العوامل التي تحول دون ولوج المرأة إلى سوق الشغل، أوضح وزير التشغيل أن "أن تربية الأبناء تكون من بين العوامل الكبيرة" التي تساهم في ذلك، إضافة إلى "العامل الاجتماعي وسط الأسرة والعلاقة ما بين الزوج والزوجة"، غير أنه استدرك بالإحالة على أن هناك عوامل أخرى ليست بالضرورة اجتماعية، من بينها وسائل النقل والمسافة بين البيت ومقر العمل، زيادة على أن بعض المقاولات لا تساعد المرأة على العمل، وفق تعبيره.


ومن أجل معالجة هذه الاختلالات، شدّد سكوري على أن إصدار مرسوم أو قانون "لن يغير الكثير من الأمور"، غير أن مدونة الشغل تبقى هي "المدخل الأساسي".


وفي هذا السياق، أوضح الوزير أنه تم الاتفاق في إطار الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات وأرباب العمل، على الاشتغال على هذا الموضوع في مدونة الشغل، التي ستكون موضوع حوار في أفق شهر يوليوز من السنة الجارية، موضحا أن العمل الجزئي سيكون مطروحا أيضا على طاولة النقاش.


 

كما تم الاتفاق في إطار الحوار الاجتماعي على مواكبة المقاولات التي تريد أن توقع اتفاقيات جماعية لتشجيع عمل المرأة، من خلال دعم مادي لإحداث دور حضانة الأطفال بهذه المقاولات، يوضح سكوري.


وسلط المتحدث نفسه الضوء على جائرة المساواة المهنية بين الرجل والمرأة في دورتها السابعة هذه السنة، والتي شاركت فيها تقريبا 400 مقاولة، مبرزا أن وزارته تريد ترجمة هذه الجائزة إلى مرسوم يعرض أمام مجلس الحكومة، وتخصيص 12 جائزة جهوية.


وحسب وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، فإن موضوع المساواة المهنية بين المرأة والرجل "غير مطروح بشكل كبير في المقاولات الكبيرة التي تتوفر على إمكانيات كبيرة، والتي لديها سياسة في هذا المجال"، ولكنه مطروح بالخصوص في المقاولات الصغيرة والمتوسطة وكذلك في عدد من الجهات".


وفي هذا الصدد، قال سكوري : "فلأول مرة سيكون عندنا 12 جائزة جهوية لتشجيع ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة في العمل هذه السنة، بالإضافة إلى جائزة خاصة بالمقاولة المتوسطة والصغيرة، علاوة على المقاولات الكبيرة".


وأورد المتحدث نفسه، أنه سيجري إدخال العديد من الإجراءات الهيكلية في حكامة سوق الشغل، سيتم الإعلان عنها في حدود شهر ونصف، في إطار الاستراتيجية الوطنية للتشغيل التي من شأنها أن تبين كيفية هيكلة موضوع المساواة بين الرجل والمرأة في العمل، في مجال السياسة التشغيلية.


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite