logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
29.12.2017 à 16 H 22 • Mis à jour le 29.12.2017 à 16 H 22
Par

10 قتلى بينهم مسيحيون ورجال شرطة في هجوم استهدف كنيسة بمصر .. وتنديد واسع بالعملية

قتل 10 أشخاص بينهم ثمانية مسيحيين، ورجل شرطة بدرجة أمين، وأصيب خمسة آخرون في هجوم مسلح بالرصاص الحي استهدف اقتحام كنيسة مارمينا في منطقة حلوان جنوبي القاهرة، صباح اليوم الجمعة، وتمكنت قوات الشرطة من قتل مهاجم واعتقال آخر، وذلك بحسب متحدث باسم وزارة الصحة المصرية، وجاء ذلك إثر هجوم شنه مسلحان على إحدى الكنائس بمنطقة "حلوان" بمحافظة القاهرة، تصدت له قوات الأمن، كما تمكنت من قتل أحد الجناة في تبادل إطلاق النار، في حين اعتقلت الجاني الثاني، بعدما تم إغلاق محيط المنطقة بالكامل لتضييق الخناق عليه وضبطه.


وذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" عن مصدر أمني قوله إن رجال الأمن "فوجؤوا أثناء حراستهم لإحدى الكنائس بمنطقة حلوان، بقيام مسلحين اثنين بإطلاق النار على الكنيسة، مما حذا بهم على الفور إلى مبادلتهما بإطلاق النار وهو ما أسفر عن مقتل أحد الجناة".


وقال القمص إبرام ميخائيل وكيل مطرانية حلوان، لـCNN، إن الهجوم على كنيسة مارمينا بدأ بعد حوالي 10 دقائق من بدء الصلوات، واستمر لمدة 15 دقيقة، حيث كان بإمكان المصلين داخل الكنيسة سماع طلقات النار، في حين أن القتلى سقطوا خارج الكنيسة.


وكانت وزارة الداخلية المصرية، قد أعلنت مطلع الأسبوع الجاري، عن رفع درجة الاستنفار الأمني بجميع محافظات البلاد، بمناسبة احتفالات رأس السنة، من خلال نشر أزيد من مائتي ألف شرطي لتأمين جميع الكنائس ودور العبادة المسيحية والمنشآت الهامة والحيوية.


من جهته، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط، الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة "مارمينا"، وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، بأن "أبو الغيط أكد دعم جامعة الدول العربية وتضامنها الكامل مع مصر في مواجهة الجرائم الارهابية المتكررة التي ترمي إلى زعزعة أمنها واستقرارها وبث الفرقة بين أبنائها".


وحيا أبو الغيط يقظة وشجاعة عناصر الامن المصري القائم على تأمين الكنيسة، مشددا على أن "هذه الجريمة الشنعاء والحادث الذي سبقها في مسجد الروضة بشمال سيناء، والذي وقع خلال الشهر الماضي، وفي يوم جمعة أيضا، يأتيا ليؤكدا مجددا أن آفة الإرهاب باتت تستهدف الجميع دون النظر إلى أديانهم ومعتقداتهم، وأن هدف الإرهاب الأساسي هو خلق الفتنة وبث الفرقة بين أبناء الشعوب الواحدة، وذلك لوقف مسيرة تنميتها وتقدمها".


مشيرا إلى ضرورة تكاثف وتضافر الجهود العربية والدولية لمكافحة هذا "الخطر البغيض على مختلف الأصعدة وبالشكل الذي يكفل اجتثاثه من جذوره بعد أن أصبح خطرا يهدد الجميع ولا يوجد بلد بمنأى عنه".


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite