بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
08.01.2018 à 23 H 51 • Mis à jour le 09.01.2018 à 00 H 13
Par

جامعة القطاع الفلاحي تكذب يتيم وتؤكد صحة ما ورد حول الضيعة الملكية

بعد أن نفى وزير التشغيل والادماج المهني محمد يتيم، توصل مصالح وزارته بأي مراسلة من مناديب المأجورين أو ممثليهم النقابيين أو المركزية النقابية، التي ينتمون إليها حول وضعيتهم بضيعة عطور المغرب Les Arômes du Maroc بالمعازيز التابعة للأملاك الفلاحية، والتي وردت في التقرير النقابي لمنظمة La Via Campesina  الذي سبق لموقع لوديسك أن نشره.


خرجت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، ببلاغ تؤكد فيه صحة المعلومات الواردة في التقرير النقابي لحركة طريق الفلاحين الدولية La Via Campesina  بخصوص وضعية العاملات والعمال الزراعيين بالضيعة المذكورة.


وقالت الجامعة في بلاغها، أنه سبق لها أن راسلت ولأشهر مصالح الوزارة المعنية، بل وقامت بوقفات احتجاجية أمام مقر الضيعة، وعمالة الخميسات، وهو ما أسفر على فتح حوارات تحت إشراف مصالح وزارة الشغل بالخميسات، أكدت الجامعة توفرها على نسخ لمحاضر الاتفاقات المبرمة مع إدارة الشركة، والتي لازالت حبرا على ورق من قبيل تسليم بطاقة الشغل للعاملات والعمال ووضع لائحة تبين أقدمية كل منهم، فضلا عن عدم اعتماد الأجر بالقطعة في حالة ما كان أجر العامل أقل من الحد الأدنى للأجر.


وعبرت الجامعة في ذات البلاغ، عن استهجانها لما صرح به وزير التشغيل والادماج المهني، والذي عوض أن يعلن عن فتح تحقيق حول وضعية العاملين بالضيعة، انبرى إلى الدفاع عن نفسه، وتبرئتها من نشر تغطية موقع لوديسك على حسابيه بمواقع التواصل الاجتماعي.


وأعلنت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي استعدادها للتعاون مع مصالح وزارة الشغل والادماج المهني، أو أي جهة معنية بهذا الملف، بما فيها إدارة الشركة لوضع حد للخروقات المرتبطة بقانون الشغل والتمييز الذي يطال العاملات والعمال الزراعيين عموما، والمتسبب في هدر كرامتهم الانسانية، ويضرب حقوقهم الأساسية في العيش الكريم بل ويهدد حياة العديد منهم.


جدير بالذكر، أنه سبق للموقع نشر التقرير النقابي الذي نشرته منظمة La Via Campesina  ، والذي شاركه وزير التشغيل والإدماج المهني محمد يتيم على صفحتيه بتويتر وفيسبوك قبل أن يسارع إلى حذفهما والتبرؤ منه.